Designbook - Home Page Designbook - Design Designbook - product Designbook - designbook Designbook - professional Designbook - تسجيل الدخول
 
reading live

 
 
 
symbiosis designs ltd
 
Contact Information:
 
Country:
Jordan
 
Type:
Architects , Interior Designers
 
Email Display:
marketing@symbiosisdesign.com
 
Address:
67 abdel raheem al haj moh’d street, sweifieh po box 143292 amman 11814, jordan
 
Phone:
+962 6 582 0347
 
Website:
www.symbiosisdesign.com
 
 
 
Abu Samra House





Project name: Abu Samra house اسم المشروع: منزل أبو سمرة
Architect: symbiosis designs ltd. المهندس المعماري: تصاميم سيمبيوسيس
Location: Dabuq, Amman, Jordan المكان: دابوق، عمان، الاردن
Client: Mr. Ma’rouf Abu Samra العميل: السيد معروف أبو سمرة
Project team: Khalid Nahhas, Nisreen Alfar, Daad Musa, Raad Sawalha فريق المشروع: خالد نحاس، نسرين الفار، دعد موسى، رعد صوالحه

Interior designer: Fadi Faragallah المصمم الداخلي: فادي فرج الله

Landscape: Lara Zureikat تصميم حدائق: لارا زريقات
Land Area: 4,500 sq. m مساحة الأرض: 4،500 متر مربع
Built-up Area: 1,300 sq. m المساحة المبنية: 1،300 متر مربع
Project year: 2008 عام المشروع: 2008
 
 

The project was nominated for The Aga Khan Award for Architecture 2010
The first impression with which the Abu Samra house receives the viewer relates to its use of materials and color. By rejecting the conventional use of stone in Amman, and by extending both its textures and the whitish tones associated with most examples of this material in Amman.


تم ترشيح هذا المشروع لجائزة الآغا خان للعمارة 2010
الانطباع الأول الذي يتلقاه المشاهد من منزل أبو سمرة يتعلق باستخدام المواد والالوان. يتميز المنزل من خلال رفض استخدام الطرق التقليدية باستخدام الحجر في الأردن.
 
 

Instead, the use of earth-toned plastered building for which the subdued hues fit in perfectly well within the dry local landscape and the strong bright Jordanian sun. Plaster finishes are common in Jordan, but generally are used as a cheap alternative to stone. And the project challenges such low-budget connotations, and uses plastering as a high-quality building finish that requires a considerable level of craftsmanship.


بدلا من ذلك، استخدم المصمم قصارة بألوان ترابية, ليغطي واجهات المنزل, تناسب منظر عمان المحلي الجاف والشمس الأردنية المشرقة.

تشطيبات القصارة شائعة في الأردن، ولكن تستخدم عادة كبديل رخيص للحجر. يتحدى المشروع الدلالات ذات الميزانيات المنخفضة في البلد، ويستخدمها بطريقة بناء عالية الجودة و تتطلب مستوى كبير من الحرفية.
 
 

The architectural forms of the building, which primarily consist of two sets of cubic masses linked by a corridor (the gallery), may have ended up providing for a rather busy composition, especially towards the western edges of the building.


الأشكال المعمارية للمبنى، والتي تتكون أساسا من مجموعتين من المكعبات المرتبطة بممر(المعرض)، أدت الى تكوين مشغول إلى حد ما، وخصوصا نحو الحواف الغربية للمبنى.
 
 

Nonetheless, the use of forms expresses on the conceptual level an element of reductionism, as with the expansive plastered surfaces and simple rectangular cutout windows. The southern one of these two compositions of masses extends the axis of the corridor, while the northern one is rotated from it at an angle, partly to break the longitudinal extension of the house, and partly to maximize the views of the surrounding landscapes available to this northern mass.


ومع ذلك، فإن استخدام الأشكال يعبر عن عنصر البساطة، كما هو واضح بالأسطح الخارجية و النوافذ المستطيلة.

الكتل الجنوبية تمتد على طول محور الممر، في حين تم تدوير الكتل الشمالية في زاوية، وذلك جزئيا لكسر المد الطولي في المنزل، وجزئيا للاطلال على أكبر قدرممكن من المناظر الطبيعية المحيطة بهذه الكتلة الشمالية.
 
 

For most, the house currently is experienced from the main north-south street that passes parallel to the site, to its east, and that is located at a higher level than the house. The house is separated from this street by an empty plot of land, which most probably eventually will be built up.


يقع المنزل على شرق الشارع الرئيسي الذي يمر موازيا للموقع، والذي يقع في مستوى أعلى من المنزل.

وتم فصل المنزل عن هذا الشارع من خلال قطعة فارغة من الأرض ، والتي على الارجح في نهاية المطاف سيتم بناؤها.
 
 

The view of the house from the street consists of two linked masses that are masterfully juxtaposed on a sloping site. More importantly, the blank façades of this side of the house, which is what the public sees, reveal extremely little of what lies beyond.


يظهرالبيت من الشارع ككتلتين مرتبطتين جنبا إلى جنب ببراعة على الموقع المنحدر. الأهم من ذلك، الواجهات الفارغة من هذا الجانب من المنزل هو ما يراه الناس، وتكشف القليل جدا من ما يكمن وراءها.
 
 

From the opposite direction, however, the facades completely open up, interweaving inside and outside, and providing expansive views of the rolling hills dotted with oak trees that the site overlooks.


من الاتجاه المقابل، تفتح الواجهات تماما ، حتى تتشابك المساحات الداخلية والخارجية، وتكشف على المناظرالطبيعية للتلال و أشجار البلوط التي تطل على الموقع.
 
 

The building composition does tend to lose some of its strength and unity as one moves down the slope from the closed sides of the building masses to its open ones, and this may be a result of the programmatic requirements for the house, which have resulted in the large area of about 1,300 square meters.


يميل تكوين البناء إلى أن يفقد بعضا من قوته ووحدته أسفل المنحدر عند التحرك من الكتل المغلقة الى تلك المفتوحة، وهذا قد يكون نتيجة لمتطلبات برنامج المنزل، والتي أسفرت عن مساحة واسعة من حوالي 1،300 متر مربع.
 
 

Compositionally, the house emphasizes expansive earth-toned, textured surfaces with wide panes of glass cut into them. On one level, the two-dimensional components of this arrangement show a faint connection to Gerrit Rietveld’s 1924 Rietveld-Schroder House in Utrecht.


إنشائيا، يتكون البيت من أسطح ضخمة ترابية اللون مع أجزاء واسعة من قطع الزجاج فيها. الى حد ما، تظهر الكتل تشابه خفيف مع بيت ريتفيلد-شرودر في أوتريخت, هولندا 1924.
 
 

The design however also expresses a duality combining two- and three-dimensional compositions, with planar arrangements competing with three-dimensional masses. The weight of the masses especially is apparent when the mass of one of the house corners are freed with a recessed window, thus revealing the considerable thickness of the exterior walls of the house.


يعبر التصميم أيضا عن ازدواجية الجمع بين الأجسام ثلاثية الأبعاد و التركيبات السطحية. يصبح وزن الكتل واضحا عندما يتم تحرير زاوية واحدة من زوايا المنزل بادخال نافذة حتى تكشف سمك الجدران الخارجية للمبنى.
 
 

This duality also clearly is evident in the composition of the entrance area of the house. The entrance door is situated between a mass with a recessed corner window, and a long, thick planar wall, which also may be perceived both as
a plane and a mass.


تُرى هذه الازدواجية أيضا بشكل واضح في تكوين منطقة مدخل البيت, حيث يقع باب المدخل بين كتلة و نافذة زاوية، وجدار طويل و سميك.
 
 

As one proceeds into the house from this entrance, which is located at the southern extremity of the longitudinal axis that cuts through the building, one is provided with a long unobstructed visual corridor that leads the eye all the way to the other end of the house, 24 meters away from the entrance.


عندما يدخل الشخص إلى البيت من هذا المدخل، الذي يقع في أقصى الطرف الجنوبي من المحور الطولي الذي يمر عبر البناء، يواجه ممر طويل دون عوائق بصرية يقود العين إلى الطرف الآخر من المنزل، 24 مترا من المدخل.
 
 

At that point, a large window overlooking the outside garden provides a terminus for the axis. The corridors of the house are much more than utilitarian connections linking one part of it to the other. Along their open glazed sides, they provide vistas opening up onto the adjacent rolling hills.


عند هذه النقطة، يجد الشخص في نهاية الممر نافذة كبيرة تطل على الحديقة الخارجية. أروقة المنزل هي أكثر من اتصالات عملية تربط بين أجزاء المنزل. على طول الجوانب المزججة، توفر الممرات آفاقا مفتوحة على مناظر التلال المجاورة.
 
 

Their closed sides serve as gallery walls on which are placed works of contemporary Arab paintings from the Abu Samra family’s art collection.


الجوانب المغلقة توفر مساحات تعمل بمثابة جدران المعرض لتعليق مجموعات اللوحات العربية المعاصرة من فن عائلة أبو سمرة.
 
 

From the interior, the spaces defined by the heavy solid exterior walls contrast with this solidity. The spaces of the house flow freely, both horizontally and vertically, emphasizing views to the outside. Doors are kept to a minimum, open spaces prevail, and double spaces are used abundantly.


من الداخل، المساحات, المحددة بالجدران الخارجية الصلبة الثقيلة, تعبر عن النقيض لهذه الصلابة. فضاءات المنزل تتدفق بحرية، أفقيا وعموديا، و مفتوحة على المناظر المحيطة بالمنزل.

تم استعمال الأبواب بالحد الأدنى، تنتشر المساحات المفتوحة، وتستخدم الفضاءات المزدوجة بوفرة.
 
 

The architectural vocabulary of this house, with its massing, treatment of openings, and use of color, is rather novel to the architectural scene in Jordan. However, it still is highly sensitive to the immediate topographic surroundings, and the forms of the house, with their longitudinal strips set along the sloping site, work very well with its topography.


المعاني المعمارية لهذا البيت، الكتل، معالجة فتحات واستخدام الألوان، هو كالرواية عن المشهد المعماري في الأردن. ومع ذلك، فإن المنزل حساس لمحيطه الطبوغرافي، وأجسام المنزل، مع شرائط طولية, على طول الموقع المنحدر، تعمل بشكل ممتاز مع التضاريس.
 
 
 
You are not registered please click on Login or Register
signin | signup